الأحد، 12 فبراير، 2012

تليفونى رن ...اه ........اه

لعله اصطدم قليلا حينما شاهد ذلك الاسم على شاشة المحمول ( الجوال) ،ارجع براسه للخلف .......فكر قليلا .... اهى لى حقا ؟!! و فى هذا الوقت !!
فهوعلى غير المعتاد لم يستيقظ على صوت المنبه المزعج او صوت امه الدافئ  
اعتقد ان تلك المكالمة الصباحية اثرت فيه كثيرا ، نعم فقد اعطته املا احس هو به عندما انتفض من سريره بقوة لم يشعر بمثلها منذ حبه الاول (او دعنا نقول حبه الطفولى كما يسميه هو).
مممممم دعنى اصدقك القول حتى لا تذهب بخيالك الى ابعد مما كان ، فهذة المكالمة لم يكن بها كلام الغزل المعروف او حتى الكلام الحلو المنمق .......صحيح انها كانت تحتوى على بعض العبارات الحياتية المتدارجة بين الناس و لكن كان اثرها _فى قرارة نفسه_اكثر بكثير.
صحيح _هى و ان كان لا يعرف هو_ لم تشعر بتغير نفسى كبير بعد هذة المكالمة،لكن شتّان بينه و بينها. 
يعرف انه قادم على شئ غريب _لا يعرفه_ لكنه مستعد له 
(عزيزى القارئ دعنى ابوح لك بسر لكنه سيبقى بينى و بينك ....حقا هو يدرك انه على اعتاب حب جديد لكنه سيحاول تجاهله او بمعنى اصح سيحاول ان يوقعها فى حبه قبل ان توقعه هى )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

اكتب اللى ييجى على بالك